حكيم زمانه

ملتقى الراغبين فى الثقافة الجادة و الحوار الهادف و المعلومة الصحيحة به عدد من الأقسام التثقيفية و الترفيهية و قسم لهواة الأعشاب و ما يتعلق بها
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هيلاري و المدافعون عن حقوق المرأة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yosra



عدد الرسائل : 44
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: هيلاري و المدافعون عن حقوق المرأة   السبت يونيو 14, 2008 2:43 pm

ما ان أُعلنت نتائج الانتخابات الكويتية و التي خرجت منها المرأة صفر اليدين,حتى أقام من يتسمون بالمدافعين عن حقوق المرأة الحسينيات , متهمين المجتمع الكويتي و المجتمعات العربية عموما بالنظرة الدونية للمرأة و سيطرة النزعة الذكورية , وذلك بالرغم من أن نسبة النساء المشاركات في التصويت كانت أكبر من نسبة الرجال في جميع الدوائر الانتخابية الخمس ,.و أخذ أولئك المدافعون في تحليل الأسباب مرجعين أهم تلك الأسباب إلى ( نظرة الرجل الهامشية للمرأة، ومنها ربما ما هو أقوى من كل تلك الأسباب هيمنة الفكر الديني المتزمت الذي لا يجد في المرأة سوى تابع للرجل ولا يرى فيها سوى وعاء لتفريغ ملذاته الجسدية ولا تصلح إلا للبيت وليس مكانها ميدان الحياة العامة، )(1) , و زاد من حجم الشعور بالمرارة لدى هؤلاء أنهم علموا أنه ليس الرجل فقط من وقف ضد ترشيح المرأة لشغل هذه المناصب , بل وقفت المرأة نفسها ضد ترشيح المرأة ,و في هذا كتبت إحداهن مقالا بعنوان: (وخذلت المرأةُ المرأةَ مرة أخرى ) ,
هذا المشهد نفسه سبق أن تكرر بعد فشل المرأة العُمانية في انتخابات العام 2007 و خروجها صفر اليدين من انتخابات مجلس الشورى العماني، حيث لم تفز أيٍ من المرشحات الواحد والعشرون في تلك الانتخابات , و كذلك في الأردن حيث فاز سبع مرشحات فقط من أصل 199 مرشحة خضن الانتخابات التشريعية .

و بما أن هؤلاء المدافعون إنما يستقون مبادئهم من الغرب و خصوصا من المشرّع الأكبر لما يسمى بحقوق المرأة السياسية (أمريكا ) , فقد يكون من المنطقي مطالبتهم بإبداء رأيهم حيال ما منيت به مرشحة الرئاسة الأمريكية السيناتور هيلاري كلينتون من خسارة أمام مرشح من أصول افريقية بل من أب مسلم (وهم يعلمون ما يعني أيٌ من هاتين الصفتين في بلد متعصب دينيا و عرقيا كأمريكا ) , بل هو مع ذلك سيناتور مبتدئ و قليل الانجازات في الحياة العامة مقارنة بها.
هل من المعقول أن هيمنة الفكر الديني المتزمت هو السبب في خسارتها معركتها الانتخابية ؟ هل و صل تأثير الإسلاميين إلى الناخب الأمريكي؟ أم أنها العادات البالية للشعب الأمريكي؟
الواقع يقول أن الدعوات و الشعارات التي طالما رددتها أمريكا من ضرورة المساواة التامة بين المرأة و الرجل و تمكين المرأة من الوصول إلى مراكز اتخاذ القرار إنما هي للتسويق الخارجي لا المحلي! و أنها وسيلة للضغط و التدخل في الشؤون الداخلية لبعض الدول بينما هم في الحقيقة مقتنعون بأن هناك من المهام ما لا يستطيع القيام به إلا الرجل .
ماذا سيقول دعاة حقوق المرأة العرب إذا علموا أنه و طوال تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية و الممتد لقرون عدة , لم تفز أي امرأة بمنصب رئاسة الدولة أو منصب نائب الرئيس!
أليسوا هم القائلون أن معيار التطور الحضاري لأي بلد إنما يقاس بمقدار تمكين المرأة من المشاركة في الحياة السياسية و السماح لها بالوصول إلى مراكز القيادة أسوة بالرجل؟
أليس من المنطقي بناءً على قولهم هذا أن نقول بأن دولة كبنغلاديش مثلا أو باكستان هي أكثر تطورا من الولايات المتحدة , كونهما قد سبق لهما أن مكنتا المرأة من قيادة الشعب , بخلاف الولايات المتحدة الأمريكية؟!
بقي أن أقول , إن ديننا الإسلامي و هو دين الفطرة حدد للرجل و المرأة من المهام و الواجبات ما يتناسب مع طبيعة كل منهما , ومن ما أوكل الرجل به دون المرأة الولاية , فقد روى الإمام البخاري من طريق أبي بكرة عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم: «لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمُ امْرَأَةً» , وقد يكون من المضحك المبكي أن نرى الكثير من الشعوب غير المسلمة تطبق ذلك عمليا في حياتها السياسية , بينما يوجد بين صفوفنا من يسعى لإقحام وإشغال المرأة عن مهامها الأساسية التي خلقها الله من اجلها , و التي لا تقل أهمية عن ما يمارسه الرجل من ولاية و قوام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هيلاري و المدافعون عن حقوق المرأة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حكيم زمانه :: واحة الرحمن مناقشات ومواضيع دينية-
انتقل الى: