حكيم زمانه

ملتقى الراغبين فى الثقافة الجادة و الحوار الهادف و المعلومة الصحيحة به عدد من الأقسام التثقيفية و الترفيهية و قسم لهواة الأعشاب و ما يتعلق بها
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل المحنة و الابتلاء اختبار ام عقاب ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاتم الأسرار
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 104
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: هل المحنة و الابتلاء اختبار ام عقاب ؟   الخميس يونيو 26, 2008 1:19 am

الابتلاء هو عبارة عن الاختبار و كشف الحقيقة الكامنة في ذات الانسان عن طريق المحن و الشدائد و الالام و التكاليف و انواع البلاء من جهة و عن طريق النعم و سعة العيش و توفير القوة و المال و السلطة و الجاه من جهة اخرى ..
اذا عرفنا ذلك فلنعد ثانية لقراءة الايات التي تحدثت عن البلاء و المحنة و لنقف على ما اختزنته من تشخيص و قراءة لذات الانسان و كشف من اعماقه و بيان لما ينبغي ان يسير عليه و ينتهجه حين البلاء و عند التعامل مع و سائل الاختبار و البلاء .
ان القران يؤكد من خلال آياته تلك عدة حقائق اساسية هي :
1- ان الابتلاء و الاختبار سنة الهية و لابد للانسان من ان يمر بحالة من حالات الاختبار و الابتلاء الفردي او الجماعي و عليه ان يعد نفسه و يهيئها لذلك الاختبار فلا يفاجأ و لا يستولي عليه الاهمال و الامهال .
قال تعالى : " الذي خلق الموت و الحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا و هو العزيز الغفور " الملك الاية 2
و قال : احسب الناس ان يتركوا ان يقولو امنا و هم لا يفتنون و لقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا و ليعلمن الكاذبين " العنكبوت الاية 2و3
فالحياة ساحة اختبار و مجال للكشف عن حقيقة النفس و محتوى الذات ليعرف الصادق من الكاذب المدعي ذلك لان للحياة مسؤولية و جزاء , و لا يمكن ان تحدد المسؤولية و يستحق الانسان الجزاء الا بعد المرور بمرحلة الاختبار و الامتحان و عند ذلك تتكشف حقائق الناس لانفسهم و للاخرين فيبدون على حقيقتهم من غير حجاب و لا ستار.
ان حياة الرخاء و السعة و الاستقرار تغطي حالة الضعف و تستر نواقص الانسان و خفاياه الكامنة , و تظهر حين المحنة و في ساعة العسر و الشدة و الاختبار الصعب لذلك يؤكد القرآن ان ادعاء الايمان و المبدئية و حمل شعار المسؤولية و الاخلاص لله و للمبادئ و الشكلية الظاهرية ليس بكاف لتصديق المدعي و لا يترك الناس على ما هم عليه حتى يختبرهم الله ويعرفهم لانفسهم و للناس الاخرين , و كم تساقط اناس في ساحة المحنة و كم هوت شخصيات و كيانات و كبت في ميدان الامتحان شخصيات كان الناس يعدونها قمما و طلائع و قدوة للاخرين .
2- ان الله بعدله و حكمته جعل الاختبار و الابتلاء بمستوى الاستطاعة البشرية و لا يختبر الله الانسان الا بمواهبه و ما اعطاه من طاقات و امكانات لذا ورد في القاعدة الماثورة : " اذا سلب ما وهب فقد سقط ما وجب ".
و القران يوضح هذه الحقيقة و يكشفها بوضوح وجلاء بقوله تعالى : "...ليبلوكم فيما اتاكم .." المائدة الاية 48
ان الاختلاف في التكاليف و الوان الاختبار و الابتلاء و المحن تستهدف اختبار الناس بما اعطوا و اوتوا من النعم و الطاقات و الامكانات , فالعالم يختبره الله بما اعطاه من علم و معرفة يختبر بكيفية استخدامه للعلم و المعرفة و كيف يتعامل مع الناس بعلمه , هل يستغل علمه لتدمير البشرية و اذلالها و انقيادها ام يستخدمه لخير الانسان و انتشاله من الظلمات الى النور ؟ و هل يملأ هذا العلم نفس صاحبه بالغرور و التكبر و الاستعلاء على الاخرين و على خالقه ؟ ام يملا جوانحه نورا و هدى و تواضعا ؟ و هل يوظف علمه للدعوة الى الهدى و تعليم الانسان سبل الرشاد ؟ ام يستخدمه للنصب و الابتزاز و جمع المال و الارتزاق و طلب الزعامة و الوجاهة الزائفة ؟ فيحط قيمة العلم و اهدافه النبيلة و يحوله الى اداة تافهة بعيدة عن دور العلم و مسؤوليته الاخلاقية و العملية في الحياة .
وصاحب المال يختبره الله بما اعطاه من مال و خيرات و تنكشف حقيقته و سلوكيته حين الغنى و امتلاك الثروة فمن الناس من اذا ملك المال طغى و تكبر و جره ماله الى الفساد و الانحطاط و الجشع و الاستغلال فتراه يتقلب في المعاصي و يستخدم النعم التي وهبها الله له في الجريمة و الفساد و ظلم الناس في حين يوظف صنف اخر ما وهبه الله من مال في طاعة الله و فعل الخير و اصلاح المجتمع و خدمة الانسان .
و كم من الناس الذين يعملون في حقل السياسة و العمل الاجتماعي تراه ينادي بالامن و السلام و حرية الاخرين و حقوق الانسان و نصرة الضعيف و المظلوم ....الخ الا انه يتحول الى وحش كاسر و مخلوق عدواني ظالم اذا ما ملك السلطة و تسلط على الاخرين و راى نفسه فوقهم و استطاع ان يتصرف بامورهم و مقاديرهم .
ان حقيقة الانسان الخيرة و الشريرة لا تعرف أو تكتشف بالادعاء و الظواهر و عند فقد امكانية الظلم و التسلط و الاستمتاع المحرم و الاستغراق في حب الدنيا و العجز عن ممارسة العدوان و المعصية و لكنها تعرف عندما يملك الانسان القوة و السلطة و الجاه و وسائل المتعة و عندما يواجه المواقف و حالات الاختبار الصعب

فالانسان السعيد هوالذي لا يشقى بالابتلاء لأنه يصبر عليه و يحتسب الأجر عند الله و يرضى عنه بغير سخط و يضع نصب عينيه رضى الله تعالى و يعمل لنيله بما ابتلاه الله سواء أعطاه أو حرمه من مال أو صحة أو ذرية ....الخ
الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (
أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة



و الانسان الشقي هو الذي يشقى بالابتلاء فان اعطاه الله ليفتنه أغضبه و جاهره بالمعاصي و ظلم عباده و تجبر و طغى ..
و ان حرمه ليبتليه و يفتنه تراه ساخطا غاضبا و يتجرأ دون تأدب مع الله باللوم و المقارنة فيخسر الدنيا و الآخرة

و هناك الابتلاء العقاب الدنيوي كما يقول تعالى :
أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (165) آل عمران
وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ (30)
الشورى
كعقوبة الزنا و العقوق و القتل و الظلم ...والتي يقع عقابها في الحياة الدنيا عدا عن حساب الآخرة
قد يعتبرها المذنب مصيبة و ابتلاء و ينسى ما قدمت يداه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yara
عضوجديد
عضوجديد


عدد الرسائل : 68
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل المحنة و الابتلاء اختبار ام عقاب ؟   الجمعة يونيو 27, 2008 9:51 pm

شكرا لك اخونا المبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاتم الأسرار
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 104
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل المحنة و الابتلاء اختبار ام عقاب ؟   الثلاثاء يوليو 01, 2008 11:47 pm

الله يبارك فيك و يعافيك
شكرا لحضورك اخت يارا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل المحنة و الابتلاء اختبار ام عقاب ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حكيم زمانه :: واحة الرحمن مناقشات ومواضيع دينية-
انتقل الى: